جاري تحميل ... شبكة معلومة عن الحيوانات

إعلان الرئيسية

مواضيع عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

تربية الحيوانات الأليفة منافعها و أضرارها

الحيوانات,تربية الحيوانات,تربية الحيوانات الاليفة,الحيوانات الاليفة,تربية الحيوانات الأليفة,الاليفة,الحيوانات الأليفة,السعودية,تربية,تربية الحيوانات الاليفة في المنزل,حيوانات,الصحة,الحياة,سوق الحيوانات الاليفة
إذا أردنا توضيح مفهوم الحيوانات المنزلية، فنجد أنها حيوانات تسكن مع الإنسان، حيث يعتاد على رفقتها و تعتاد هي كذلك على رفقته، يربيها لينتفع بخدماتها ولحمها وبيضها وريشها وجلدها. إلا أن فوق منه من جهة أخرى أن يعتني بها بطرح الطعام الصحيح لها ووقايتها من جميع الأمراض سواء معدية أو غير معدية و المحافظة على نظافتها و توفير الحماية لها و السهر على راحتها.

بعض منافع تربية الحيوانات الأليفة (عام):

1- قطط البيت:

 لحراسة المساكن والمتاجر والمزارع من الفئران و من بعض الحشرات و ايضاً للزينة في مواجهة الناس.

2- الكلاب:

 ودوره هو حماية المزارع و البيوت وقطيع المواشي من الغرباء و كدلك الحيوانات المفترسة، أما الكلاب البوليسية، فتدرب للقبض على الجناة وهذا لحاسة شمها ذات البأسالتي يستغلها الإنسان، في ملاحقة أصحاب المواد المخدرة و المتفجرات، و غيرها من الإمتيازات التي تتعلق بالكلاب، كالتي تصاحب الصيادين لتدل على الصيد و تساعدهم فيه.

3- الجواد، البغل، الحمار، الجمل: 

لحمل الأثقال وشد العربات وللركوب والزينة والفسحة.

4- البط  و الإوز، الديك الرومي و الدجاج، الحمام و الطاووس:

 يربي الإنسان تلك الطيور المنزلية للاستفادة من لحمها وبيضها، فهي قوت ضروري للإنسان ولصناعة العدد الكبير منالسيارات الغذائية، و قد صرت تصنيع العصر تعتمد فوقها .

5- الأغنام و الماعز و الأبقار: 

يربيها الإنسان لينتفع بجلدها و لحمها و و حليبها فهي أصل للغذاء واللباس.

6- الأرانب: 

هو حيوان ولود يربيه الإنسان للاستفادة من لحمه و جلده، هو خالي من المواد الدسمة.

بعض أضرار تربية الحيوانات الأليفة (عام):


إن لتربية الحيوانات المنزلية منافع عديدة ، إلا أن هنالك أمراضا معدية وخطيرة، قد يقع تأثيرها على صحة الإنسان ، سببها الأساسي عدم الإعتناء الكافي و الوقاية من الأمراض، و عدم استشارة البيطري الخاص لدى ظهور حالات أو مظاهر واقترانات لدى الحيوان الأليف، فداء الكلب أو السعار مثلا، هو مرض مُعد يجهز على الخلايا العصبية لأجزاء من الرأس، تسبب كثيرا ما الوفاة، و للأطفال النصيب الأول من الأمراض التي تتسبب فيها تلك الحيوانات المنزلية لاسيما الكلاب و القطط و الطيور كالحساسية الناتجة عن اللمس أو الاحتكاك المباشر مع الحيوان.

تعرف على بعض الأمراض الذائعة لدى الحيوانات المنزلية:



السالمونيلا 

عدوى السالمونيلا الناتجة عن اختلاط أكل الإنسان بطعام الحيوانات المجفف الغير صالح ، أو اختتمت فترة صلاحيته، لهذا يلزم رعاية تغذية الحيوانات بأسلوب سليم .
من الممكن أن تكون خدوش الحيوانات طفيفة طوال ممارسة اللعب معها، إلا أن خطورتها ليست أقل من خطورة بقية الأمراض، فمجرد خدش طفيف قد يعرض الإنسان إلىمظاهر واقترانات جانبية ، لهذا يقدم نصح الأخصائيون بالاعتناء بأظافر الحيوانات من تقليم و تطهير لها.

الطفيليات 


نجد ايضا الطفيليات فهي أكثر خطورة على الأطفال، لهذا وجب تحديد موضع لتبرز الحيوان ، و زيادة وعي الأطفال على عدم لمسه أو حمله باليد على الفور، مع رصد البراز، و تنظيفه بارتداء قفازات للحماية، و لا ننسى المراعاة بالطعام المختص له، خسر تنقل القطط الضئيلة والكبيرة، يرقات الدودة المدورة التي تبقى في برازها إلى الإنسان، ويصاب بذلك المرض مرة كل عامً عشرات الآلاف من الإنس، من جميع مناطق العالم، و من أعراضه يصاب حامل ذاك المرض بالسعال، و وجع صارم في المعدة إضافة إلى ذلك ضيق في التنفس، و نجد ايضاًً داء لايم الذي يتولى قيادة حامله إلى مضاعفات تبلغ إلى الجهاز العصبي المركزي و الفؤاد والعين، وتحصل السحجة بذلك المرض بواسطة لدغة القراد، الموجودة في الحيوان الأليف، التي تزرع في جلد الجريح جرثومة البوريليا، لذا يحرص البيطريون على توجيه و إرشاد مربيي هده الحيوانات، على جعل الحيوان خال من القراد والبراغيث و تنظيفه منها.

وللمعلومة ايضا فيمكن أن تصيب تلك العدوى كل الحيوانات ذات الدم الحار.

في الخاتمة فصحة الانسان هي الأولى يلزم حمايتها، و جعل النظافة و الوقاية من الأمراض، من أفضَل و أنسب الأساليب لتجنب العدوى في علاقته بالحيوان الأليف.



التالي
رسالة أحدث
السابق
هذا هو أقدم مقال

ليست هناك تعليقات:

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *