جاري تحميل ... شبكة معلومة عن الحيوانات

إعلان الرئيسية

مواضيع عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

تربية العصافير,تربية,الطيور,تربية الطيور,عصافير,عصافير الزينة,محترف الطيور,تدريب الطيور,انواع العصافير,العصافير,طيور الحب,الكناري,طيور الزينة,البادجي,تربية عصافير الزينة,حكم تربية عصافير الزينة

الطريقة الصحيحة لتربية العصافير


إن تربية الطيور و العصافير تعد من الهوايات الممتعة التي يهتم بتفاصيلها ملايين الناس عبر العالم ، لدلك وجب على الهواة في هدا المجال أو حتى من جال و صال في تفاصيل هده الهواية أن يعطي الأهمية القصوى للبيئة التي يجب عليه توفيرها للعصفور أو الطائر.
و كمدخل لعرض مجموعة من الأمور التي تخص تربية الطيور وجب علينا الإشارة على أن العلاقة الوطيدة التي تربط بين البشر و الطيور ترجع إلى ألاف السنين من خلال تربيتها للزينة أو لينتفع منها.

أولا: طعام الطائر



إن توفير المربي للطائر طعاما يحترم درجة حرارة القفص أو المكان الذي يسكن فيه من دون أن يقوم بتبريده أو تسخينه يعد أمرا مهما وجب الحرص على تنفيذه بالإضافة إلى توفير طعام غير جاف حتى لا يتسبب في خنقه حيث يقدم له بكميات صغيرة توافق حجم فم العصفور و عدم إجباره على فتح فمه بقوة من اجل تناول وجبته و السهر على إطعامه دون عجل.

ثانيا: نظافة المكان


إن نظافة مسكن الطائر يعد أمرا ضروريا  حتى لا يتسبب بانتقال الأمراض و الطفيليات للمربي لذلك تنظيف الفضلات بشكل منتظم عبر أوقات محددة و وضعها في أكياس بلاستيكية و غلقها بإحكام و لا حاجة لاستخدام المواد الكيميائية في التنظيف و السهر على تغيير علب البدور وإناء الماء مع تنظيف القفص البراز و البول  بمنشفات ورقية تغير من حين لآخر. 

ثالثا: مكان القفص


يعتبر مكان القفص أمرا ضروريا أيضا من أجل توفير الراحة اللازمة للعصفور بعيدا عن النوافذ ومكيفات الهواء و المقالي المستعملة بالمطبخ هدا الأخير تنتج عن طريق الاحتراق بعض المواد التي قد تكون سامة و قاتلة بالإضافة إلى توفير مصباح يبعد قليلا عن القفص من أجل أن يبقى العصفور دافئا، و لمراقبة البول و البراز تفرش في أرضية القفص الخاص به منشفات ورقية، فوجود مادة بيضاء في براز الطائر يعد أمرا مطمئنا.

إليكم أهم النصائح العشرة في تربية الطيور و العصافير

تربية العصافير,تربية,الطيور,تربية الطيور,عصافير,عصافير الزينة,محترف الطيور,تدريب الطيور,انواع العصافير,العصافير,طيور الحب,الكناري,طيور الزينة,البادجي,تربية عصافير الزينة,حكم تربية عصافير الزينة

1- زيارة الطبيب البيطري من أجل مراقبة الحالة الصحية للطائر و اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.
2- عند شراء المُربى لطيور جديدة لا يجب عليه أن يخلط الطيور القديمة معها حتى  يتأكد المربي خلو العصافير الجديدة من الأمراض كي لا تنتقل الأمراض إليها.
3- التركيز على الطعام الذي يحتوي على الكالسيوم و المغنيزيوم و ادا لم يتوفر ذلك فيجب عليه شراؤه في علب عند البائع المختص في تغذية الطيور.
4- يجب على المربي إن  يختار المكان و الزمن المناسبين لتزاوج العصافير أما في الشتاء أو الربيع حسب نوع الطائر.
5- 22 إلى 23 يوم هي المدة التي يجب تركها للأنثى مع بيضها حسب برودة الجو.
6- ترك أرضية القفص عارية أو وضع الورق الأبيض و عدم وضع الجرائد أو أوراق الكتب حتى لا تقوم قطع الطعام بتشرب الحبر و يتسبب  في تسمم الطيور.
7- الحرص على جعل القفص غير مغطى بغطاء يحجب العالم الخارجي و الهواء فهدا يسبب نزلات البرد عند الطائر عند الفتح وعلى المربي توفير تهوية جيدة للطائر حتى يخرج تنائي أوكسيد الكربون.
8- إذا كان الطائر مريضا فيجب نقله على وجه السرعة إلى البيطري أو عزله في قفص أخر حتى لا تنتقل العدوى لباقي العصافير.
على المُربى أن يقوم بنقل الفراخ حديثي الولادة إلى قفص آخر بعيد عن العصفورة الأم و ذلك  بعد مدة وسطية تبتدئ من 30 و تنتهي في 40 يوم، للتأكد من أن الأم قد أتمت دورها و أن الفراخ مستعدة للحياة.
9- عدم إثارة الغبار بالقرب من الطائر حتى لا يتسبب التهاب تنفسي أو التهاب في العين.
10- إضافة نصف ملعقة من السكر إلى نصف لتر من الماء ، وإضافة فيتامينات "أ" ، "د3" و "هـ" إليها مرة كل 15 يوم.










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *